جنايات الفيوم تنظر اليوم ثاني جلسات محاكمة المتهم بقتل والده

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر جنايات الفيوم تنظر اليوم ثاني جلسات محاكمة المتهم بقتل والده والان مع التفاصيل هذا الخبر

  • حـوادث
  • مـحـافـظـات
جنايات الفيوم تنظر اليوم ثاني جلسات محاكمة المتهم بقتل والده

هيئة المحكمة

أحمد وفدي

تنظر اليوم الثلاثاء 13 فبراير، محكمة جنايات الفيوم، في جلستها المنعقدة، برئاسة المستشار أدهم أبو ذكري رئيس محكمة جنايات الفيوم، وعضوية المستشارين ماركو سمير فرج، ومحمد عبد التواب العناني، وعمرو أبو الاسرار، وأمانة سر نصيف أمين، وسكرتارية تنفيذ صالح كيلاني، محاكمة، المتهم وائل محمد صديق، 35 عاما محبوس، وذلك بالتهمة المنسوبة له وهي قتل والده، بعدة طعنات باستخدام عدد 2 سلاح أبيض (سكين) بدائرة قسم شرطة مدينه الفيوم الجديدة – بالمحافظة.

وتعد هذه الجلسة، هي ثاني جلسات محاكمة المتهم حيث قد قررت فيما سبق، محكمة جنايات الفيوم، فى اولى جلستها المنعقدة بتاريخ 10 فبراير، بتأجيل القضية لجلسة اليوم الثلاثاء 13 فبراير، وذلك لسماع مرافعة هيئة الدفاع عن المتهم.

تعود تفاصيل الواقعة إلى شهر أكتوبر من العام الماضي، عندما تلقى اللواء ثروت المحلاوي، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الفيوم، إخطارا من مأمور قسم شرطة الفيوم الجديدة، يفيد ورود بلاغًا من غرفة عمليات شرطة النجدة بالمحافظة، بتلقيها بلاغا بمقتل مسن على يد ابنه طعنًا بسلاح أبيض “سكين”.

فور البلاغ انتقلت وقتها قوات الأمن وسيارة الإسعاف إلى موقع الحادث وتبين من المعاينة الأولية إلى أنه نشبت مشاجرة بين الجاني والمجني عليه، واستل الأول، سلاحين أبيض تاليين الوصف، كانا متواجدين بمسرح الجريمة فانهال آنذاك الجاني على ضحيته وهو والده، مسددا له عدة طعنات، مما دفع الاب وقتها، إلى الفرار من أمام ابنه للنجاة بحياته مختبأ، بدورة المياه بهدف الهروب من طعنات أبنه، ولكن الابن العاق لم يترك والده، وقد قام بملاحقته، موصدا الباب عليهما، مستكملا التعدي عليه، إلى أن فارق الاب الحياة

ونقلت سيارة الإسعاف الجثة إلى مشرحة مستشفى الفيوم العام تحت تصرف الجهات المختصة، فيما حررت الجهات الأمنية المحضر اللازم بالواقعة وأخطرت النيابة العامة التي تولت التحقيق.

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

محمد علي خريج كلية العلوم جامعة المنصورة اعمل في مجال الصحافة والتحرير منذ سنوات عديدة التحقت مؤخرا بفريق عمل المحرر العربي

‫0 تعليق

اترك تعليقاً