استغاثة من أصحاب المحلات التجارية بقنا إلى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر استغاثة من أصحاب المحلات التجارية بقنا إلى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء والان مع التفاصيل هذا الخبر

استغاثة من أصحاب المحلات التجارية بقنا إلى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء

رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي

أحمد بكرى

أرسل أصحاب المحلات التجارية بقنا عددا من الشكاوى والاستغاثات إلى من يهمه الأمر، حيث يتضرر أصحاب المحلات التجارية بقنا من قرار غلق المحلات عند الساعة العاشرة مساء، وهو الأمر الذي يعرضهم يوميًا لدفع غرامات مالية تصل إلى 4000 جنيه في حال عمل محاضر لهم، وتقوم شرطة المرافق بالمرور على المحلات من الساعة التاسعة مساء وتطالبهم بالغلق قبل الساعة العاشرة مساء، وأكد أصحاب المحلات في شكواهم أن محافظة قنا هي الوحيدة التي ينطبق عليها هذا القرار وهو القرار الذي أصدره رئيس الوزراء منذ أزمة انتشار مرض كورونا ورغم انتهاء الأزمة وإلغاء القرار في كل المحافظات إلا أنه مستمر في قنا حتى الآن.

وقال منصور محمد منصور، صاحب محل تجاري: «هل يعقل أن تكون محافظة قنا هي فقط من ينطبق عليها قرار الغلق ونحن نرى كل المحافظات من حولنا تفتح حتى الصباح، وتساءل: لماذا نعامل نحن هكذا؟!» وطالب بمد فترة الفتح حتى الثانية عشرة مساء على الأقل.

وأضاف صابر كمال أنور معلقا على هذا الغلق بأنه ضد الحالة الأمنية في الشارع، حيث عند غلق المحلات تسود الشوارع حالة من الخوف والرعب نظرًا لإخلاء الشوارع من المارة بعد غلق المحلات.

وأكد إسلام محمد أن أصحاب المحلات عليهم أقساط وقروض من البنوك وعندهم عمالة ومصروفات أخرى ونطالب بإلغاء هذا القرار الظالم والذى يخص قنا فقط.

وعلق طارق حجاج على القرار قائلا نحن في ظروف معيشية صعبة ونحاول أن نحسن من أوضاعنا الاقتصادية والأسرية والتي نمر بها في هذه الأيام ولدينا أسر نرعاها ونريد من الدولة المساعدة ولكن ما يحدث من مطاردة لنا من قبل رجال شرطة المرافق لا يليق أبدا.

كما أبدى أصحاب محلات الذهب استياءهم من غلق محلات الذهب الساعة الثالثة عصرا وفتحها عند السادسة مساء وطالبوا بإلغاء فترة الغلق في هذه الفترة على أن يتم الغلق الساعة العاشرة مساء.

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

محمد علي خريج كلية العلوم جامعة المنصورة اعمل في مجال الصحافة والتحرير منذ سنوات عديدة التحقت مؤخرا بفريق عمل المحرر العربي

‫0 تعليق

اترك تعليقاً