أستاذ تربية موسيقية: الموسيقى علاج مهم لمرضى الزهايمر

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر أستاذ تربية موسيقية: الموسيقى علاج مهم لمرضى الزهايمر والان مع التفاصيل هذا الخبر

أستاذ تربية موسيقية: الموسيقى علاج مهم لمرضى الزهايمر

جانب من فعاليات الندوة

محمد عوف

أكدت الدكتورة سهام رحمة الله، أستاذ التربية الموسيقية بكلية التربية النوعية بجامعة طنطا، أن هناك العديد من الدراسات توصلت إلى أن العزف على آلة موسيقية، وخاصة البيانو، يساعد في حماية صحة الدماغ مع التقدم في العمر، كما أن الاستماع للموسيقى عموماً يُعد علاجاً مهماً للحالات المصابة بالزهايمر.

جاء ذلك خلال الندوة التثقيفية التي عقدت بمكتبة دار الكتب بطنطا بعنوان «تأثير الموسيقى على صحة الإنسان» أدارتها نيفين زايد مديرة الدار بحضور عدد من الرواد، ضمن فعاليات ثقافة الغربية المقامة بإشراف إقليم غرب ووسط الدلتا الثقافي برئاسة أحمد درويش.

أضافت “رحمة الله” أن فوائد الموسيقى لا تقتصر على الترفيه و المرح فقط، بل هي غذاء للروح وعلاج أحياناً ومفيدة جدًا لعلاج حالات الزهايمر إذ يمكن أن تُهدئ هؤلاء المرضى الذين يطورون العدوانية أو القلق، كما أنها يمكن أن تُساعد في استرجاع الذكريات حتى في المراحل المتقدمة من هذا المرض، ولدى البعض يمكنها تحسين الشهية.

أشارت كذلك إلى أنه يتم الاستعانة ببعض أنواع الموسيقى للمساهمة في علاج الزهايمر منها الأغاني التي نشأ عليها مريض الزهايمر وخاصةً الأغاني التي كان يسمعها خلال مرحلة الطفولة والشباب، وذلك لمحاولة إيقاظ الذكريات لديه عند سماعها، والأغاني المتفائلة فيُمكن أن تُساعد في تحفيز النشاط الذهني والبدني معًا لدى مرضى الزهايمر.

وأغاني الأطفال، وذلك لأنها بسيطة وخفيفة وكلماتها ليست معقدة ويسهل تذكرها، وبذلك يكون من السهل لمرضى الزهايمر التواصل معها، وربما محاولة تعلمها من جديد، والموسيقى الهادئة، فهي يُمكن أن تساعد في تخفيف القلق والإحباط الذي يشعر به مرضى الزهايمر، ويُفضل سماع الموسيقى الهادئة قبل النوم لتحفيز النوم بسهولة أكبر كما يُمكن استخدام آلة الكاريوكي لمحاولة تعليم مريض الزهايمر الأغاني، ولمعرفة أي الأغاني التي يحب مرضى الزهايمر أن يسمعوها، ينبغي الانتباه لتعابير الوجه لديهم، وخاصةً إذا كان المرضى لا يتواصلون لفظيًا.

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

محمد علي خريج كلية العلوم جامعة المنصورة اعمل في مجال الصحافة والتحرير منذ سنوات عديدة التحقت مؤخرا بفريق عمل المحرر العربي

‫0 تعليق

اترك تعليقاً