نتوقع عدد ضحايا أكبر مما هو معلن

شكرا لكم لمتابعتكم خبر عن نتوقع عدد ضحايا أكبر مما هو معلن
[


]

أكد وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، الثلاثاء، أن الزلزال الذي ضرب تركيا فجر الاثنين هو أكبر كارثة واجهت البلاد في التاريخ، متوقعاً عدد ضحايا أكبر مما هو معلن.

وقال في مؤتمر صحفي عن جهود الإنقاذ “نحتاج إلى تضامن جميع الأتراك لمواجهة هذه الكارثة”.

كما أعلن انهيار 941 مبنى في كهرمان مرعش، مضيفاً “عمليات البحث والإنقاذ مستمرة ونسابق الزمن للوصول إلى المفقودين”.

يأتي ذلك، فيما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حالة الطوارئ اليوم الثلاثاء في عشرة أقاليم دمرها زلزالان أسفرا عن سقوط ما يربو على 5500 قتيل وأحدثا دمارا كبيرا بمنطقة واسعة في جنوب تركيا وفي سوريا المجاورة.

ظروف قاسية

وبعد يوم من وقوع الكارثة، يكابد عمال الإنقاذ لانتشال المحاصرين تحت أنقاض مبان منهارة في “سباق مع الزمن” متحدين ظروف الطقس القاسية.

ومع اتضاح هول الكارثة على نحو أكبر فإن عدد القتلى سيرتفع كثيرا على الأرجح. وقال مسؤول بالأمم المتحدة إن هناك مخاوف من مقتل آلاف الأطفال.

وسوى الزلزال آلاف المباني والمستشفيات والمدارس بالأرض وجعل عشرات الآلاف بين مشرد ومصاب في العديد من المدن التركية والسورية. وبلغت قوة الزلزال 7.8 درجة وهو الأكثر دموية في تركيا منذ عام 1999 وأعقبه زلزال ثان بعد بساعات.

وأعاق الطقس الشتوي القارس جهود البحث وتوصيل المساعدات وفاقم محنة المشردين. وتعيش بعض المناطق بلا وقود ولا كهرباء.


وتقول السلطات التركية إن نحو 13.5 مليون شخص تضرروا في منطقة مساحتها نحو 450 كيلومترا من أضنة في الغرب إلى ديار بكر في الشرق وفي 300 كيلومتر من ملاطية في الشمال إلى خطاي في الجنوب.

وأعلن المرصد السوري عن ارتفاع عدد ضحايا الزلزال في سوريا إلى 1970.

تتلاشى الفرص

وقال مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس “إنه سباق مع الزمن الآن… كل دقيقة، كل ساعة تمر، تتلاشى فرص العثور على ناجين”.

وقالت إدارة الكوارث والطوارئ التركية (آفاد) إن الزلزال تسبب في تدمير 5775 مبنى وإصابة 20426 شخصا.

وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء أن عدد القتلى في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية ارتفع إلى 812 قتيلا.

وفي شمال غرب سوريا الخاضع لسيطرة المعارضة تجاوز عدد القتلى 790 وفقا لما أعلنه الدفاع المدني السوري الذي يعرف باسم منظمة الخوذ البيضاء.

[


]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X خبر جد