اليوم .. جنايات الزقازيق تنظر محاكمة أب وابنه قتلا طفلين شقيقين

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن اليوم .. جنايات الزقازيق تنظر محاكمة أب وابنه قتلا طفلين شقيقين

تنظر محكمة جنايات الزقازيق في محافظة الشرقية، اليوم الاثنين، برئاسة المستشار أحمد سليمان الجمل، وعضوية المستشارين هيثم محمود، وباسم يسري جاويش، وطارق أحمد الحلواني، وسكرتارية عفت، محاكمة أب ونجله لاتهامهما بخطف وقتل طفلين شقيقين بقرية كفر أيوب التابعة لدائرة مركز شرطة بلبيس.

تفاصيل الواقعة

تعود وقائع القضية رقم 23429 لسنة 2023 جنح مركز بلبيس والمقيدة برقم 3790 لسنة 2023 كلي جنوب الزقازيق، عندما قررت النيابة العامة إحالة أوراق المتهمين ‘محمد ص م ع’ ونجله ‘خالد م ص م’ إلى محكمة جنايات الزقازيق للمحاكمة الجنائية، لأنه في شهر سبتمبر من العام المنقضي، حال كون المجني عليهما طفلين لم يتجاوزا من العمر سبع أعوام ميلادية، المتهم الأول قتل الطفلين المجني عليهما ‘ السيد محمد حسن’ وشقيقه ‘رحيم’ عمداً من غير سبق إصرار ولا ترصد.

إحالة المتهمين

وتضمن أمر الإحالة أن المتهم تعدى عليهما ضربا مستخدما في ذلك يديه، ووضعهما بداخل جوالين بلاستيكيين محل الوصف الثالث لشل حركاتهما وصدم رأسهما بجدار مسكنه وأرضيته، فوافتهما المنية على النحو الثابت بتقرير الصفة التشريحية وعلى النحو المبين بالتحقيقات.

وقد تقدمت تلك الجنابة محل الاتهام الأول الجناية محل الاتهام التالي في ذات المكان وفي رابطة زمنية واحدة، وخطف بطريق التحايل الطفلين المجني عليهما سالفي الذكر، بأن استدراجهما إلى داخل مسكنه موهما إياهما مساعدته في ملىء إطارات دراجته الهوائية، وتمكن بتلك الوسيلة من إقصائهما عن أعين ذويهما وأعين الناس لإتمام جريمته محل الوصف الأول، وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

وأحرز أداة جوالين بلاستيكيين مما تستخدم في الاعتداء على الأشخاص ودون مسوغ قانوني أو مبرر من الضرورة المهنية أو الحرفية.

والمتهم الثاني أخفى جثمان الطفلين المجني عليهما سالفي الذكر – عقب إتمام المتهم الأول لجريمته محل الوصف الأول، وذلك دون إخبار جهات الاقتضاء وقبل الكشف عليها وتحقيق حالة الموت وأسبابه بأن حمل جثمانهما بداخل الجوالين البلاستيكيين محل الوصف الثالث على دراجة نارية وتوجه بهما إلى مجرى مائي، ومن ثم ألقى الجوالين البلاستيكيين وبداخلهما جثمان الطفلين سالفي الذكر بالمجري المائي، وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً