“اللي حابة لأولادي”

شكرا لكم لمتابعتكم خبر عن “اللي حابة لأولادي”
[


]


هناك مصدر آخر للكرب يشترك فيه الآباء مثل “آمنة”، التي تريد أن يحصل أطفالها على تعليم لائق، و”يفكرون بعقلانية.. ويعيشون حياة عصرية”. ولذا هي تخشى إرسالهم إلى المدارس التي تديرها حماس “لأن هذا هو المكان الذي يلقنون فيه الناس”، ويوجهون الأطفال “كيف يمكنهم الذهاب إلى الجنة من خلال الاستشهاد”، مؤكدة بالقول: “لا أريد أن يتعرض أطفالي لهذا التلقين .”

وفي السياق، ففي السنوات التي سبقت استيلاء حماس على السلطة في عام 2007، انتشر في المنطقة نقاش جديد حول الحاجة إلى إصلاح التعليم العربي. كما جاء في “تقرير التنمية البشرية العربية” الصادر عن الأمم المتحدة لعام 2002، “يتطلب سوق المعلومات العالمية اليوم نوعًا مختلفًا من التعليم، نوع ينقل الكفاءات والمواقف والرشاقة الفكرية التي تؤدي إلى التفكير المنهجي والنقدي داخل اقتصاد تحركه المعرفة”. في حين شهدت بعض الدول العربية خطوات إلى الأمام في هذا الاتجاه، حولت حماس التعليم في غزة إلى نظام للتلقين الأيديولوجي والتجنيد العسكري. يُفرض الفصل بين الجنسين ليس فقط على الطلاب ولكن على المعلمين”، بحسب ما قال مدرس من غزة لصحيفة “ذا أتلانتيك” The Atlantic . وأضاف: “إنهم يراقبوننا عندما نتحدث إلى زملائنا الذكور ويهينوننا إذا لم نلبس بالطريقة التي يريدوها”. ويتم تطبيق القواعد من قبل “شرطة الأخلاق” المعروف عنها أنها تسيء إلى المحتجزين لديها.

ويقترن التلقين الواسع الانتشار بمعاداة السامية وإنكار “الهولوكوست”، منذ سن مبكرة، بالتعليم على استخدام الأسلحة والتشجيع على “الجهاد” بعد التخرج، بحسب ما توضح آمنة، التي تريد مستقبلًا مختلفًا لأطفالها.


[


]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X الاكثر زيارة