أحمد موسى: مصر قدمت تضحيات كبيرة من أجل إعادة أرض سيناء إلى الوطن

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن أحمد موسى: مصر قدمت تضحيات كبيرة من أجل إعادة أرض سيناء إلى الوطن

قال الإعلامي أحمد موسى، إن مصر أعادت سيناء في 25 أبريل 1982 ورفرف عليها علم مصر بعد تحريرها وأصبح عيدا وكان الاحتفال من رفح.

وأضاف ‘موسى’ خلال حلقة خاصة من ميناء رفح البري، أن الرئيس السادات اتخذ قرار الحرب لإعادة أرض سيناء المحتلة من العدو الإسرائيلي، لافتا إلى أن الرئيس السادات قرر إعادة سيناء بعمل عسكري ثم انتصر في حرب أكتوبر 73 على إسرائيل.

ولفت ‘موسى’ إلى أنه تم توقيع معاهدة السلام في 26 مارس 1979 بين مصر وإسرائيل، مشيرا إلى أن معاهدة السلام حددت 6 مراحل لانسحاب العدو الإسرائيلي من سيناء.

وأشار ‘موسى’ إلى أن المرحلة الأولى لانسحاب إسرائيل من سيناء كانت من العريش بعد شهرين في 26 مايو 1979، مؤكدا أن الرئيس السادات رفع علم مصر في العريش على أرض سيناء الحبيبة.

ونوه ‘موسى’ بأن يتم الاحتفال بذكري تحرير سيناء في 25 أبريل من كل عام، مضيفا أن الرئيس مبارك رفع علم مصر على أرض سيناء في 25 أبريل عام 1982 وأصبح عيدا لمصر كل عام، بعد عودة سيناء للأراضي المصرية.

وأكد ‘موسى’ أن مصر قدمت تضحيات كبيرة من أجل إعادة أرض سيناء إلى الوطن، مشيرا إلى أن مصر تدعم وتساند أهالي فلسطين والقضية الفلسطينية على مدار تاريخها.

وأوضح ‘موسى’ أن الرئيس السادات خلال معاهدة السلام كان يعمل على التوازي مع الأشقاء في فلسطين لإعادة أرضهم.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً