قصف إسرائيل لرفح الفلسطينية يمهد لإبادة جنوب غزة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على قرائتكم خبر قصف إسرائيل لرفح الفلسطينية يمهد لإبادة جنوب غزة

ندد أحمد محسن قاسم، أمين تنظيم حزب الجيل الديمقراطي، بالاعتداءات الإسرائيلية في قطاع غزة، والتي امتدت لتشمل جنوب القطاع وبالتحديد رفح الفلسطينية، التي يأويها أكثر من مليون ونصف فلسطيني، أصبحت حياتهم مهددة بسبب الحكومة الإسرائيلية التي تحركها أهواء شخصية، مشيرًا إلى أن إسرائيل تمهد لإبادة برفح الفلسطينية، تمثل تهديدًا للأمن في المنطقة، ويجب أن يتم تدارك الموقف من خلال التدخل الدولي، حتى لا تتسع رقعة الصراع.

حزب الجيل: قصف إسرائيل لرفح الفلسطينية يمهد لإبادة جنوب غزة

وقال “قاسم”، في تصريحات صحفية اليوم، إن المرحلة التي تمر بها الحرب الإسرائيلي على غزة، مرحلة حرجة ودقيقة، حيث أنها تأتي ما بين مفاوضات ومباحثات تجري في القاهرة غدا بحضور مدير الاستخبارات الأمريكية CIA ويليام بيرنز بشأن التوصل لهدنة ووقف إطلاق النار، وما بين تصريحات متطرفة لمسؤولين بالحكومة الإسرائيلية لشن عملية لاجتياح رفح الفلسطينية، لافتًا إلى أن المنطقة أمام موقفين، إما تدئة الأوضاع بالتوصل لهدنة، أو التهديد بتوسع رقعة الصراع إذا ما فشلت المباحثات وقررت إسرائيل اجتياج جنوب غزة.

أمين تنظيم حزب الجيل: إسرائيل لن تحقق أي أهداف في رفح سوى القتل والتدمير

وذكر أمين تنظيم حزب الجيل الديمقراطي، أنه يشكك في تحقيق الاحتلال الإسرائيلي أي أهداف له في غزة، سوى القتل والتدير والإبادة، فمصير العملية إذا ما وقعت، سيكون كغيرها من عمليات الإبادة الجماعية التي حدثت في وسط وشمال قطاع غزة، والتي ترغب حكومة نتنياهو في تكرارها مرة أخرى في رفح الفلسطينية.

وشدد الدكتور أحمد محسن قاسم أنه يجب على المجتمع الدولي أن يتدخل لينقذ المنطقة من الخطر المحدق بها، وحيث أنها شرارة الحرب سوف تندلع إذا حدث الاجتياج البري لرفح الفلسطينية، وسوف تتسع رقعة الصراع أكثر، والذي سيصعب من محاولات البحث سلام.

مصر تحذر من اجتياح رفح

وبالأمس، أعربت مصر عن رفضها الدعاوى الإسرائيلية لتنفيذ عملية عسكرية في مدينة رفح بقطاع غزة، محذرة من عواقبها الوخيمة.
وشددت مصر على رفضها الكامل للتصريحات الصادرة عن مسئولين رفيعي المستوى بالحكومة الإسرائيلية بشأن اعتزام القوات الإسرائيلية شن عملية عسكرية فى مدينة رفح جنوب قطاع غزة، محذرة من العواقب الوخيمة لمثل هذا الإجراء، لاسيما فى ظل ما يكتنفه من مخاطر تفاقم الكارثة الإنسانية في قطاع غزة.

وطالبت مصر بضرورة تكاتف جميع الجهود الدولية والإقليمية للحيلولة دون استهداف مدينة رفح الفلسطينية، التي باتت تأوي ما يقرب من  ١،٤ مليون فلسطينى نزحوا إليها لكونها آخر المناطق الآمنة بالقطاع.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً