صور التقطت من الفضاء تظهر حمماً متوهجة داخل بركان هاواي الثائر

نشكركم لمتابعه خبر من موقع الرسالة صور التقطت من الفضاء تظهر حمماً متوهجة داخل بركان هاواي الثائر

منذ 5 يناير/كانون الثاني، وبركان كيلاويا الأصغر في هاواي والأكثر نشاطا قد بدأ بالثوران.

في حين تمكن العلماء من رصد هذا الثوران من الفضاء، والذي كشف عن تفاصيل فريدة.

وفي 11 يناير، التقط القمر الصناعي “لاندسات 8” بركان كيلاويا، أحد البراكين الخمسة المكونة لجزر هاواي في المحيط الهادئ، بالقرب من بركان ماونا لوا، صورة للثوران من الفضاء، حيث بدت الحمم والدخان تضيء بشكل ساطع.

كما حصل جهاز تصوير الأراضي العملياتي (OLI) على متن القمر الصناعي “لاندسات 8” على الصورة المركبة من مزيج من الألوان الطبيعية لإبراز بصمة الحرارة للحمم البركانية بشكل أفضل، في أطوال موجات الأشعة تحت الحمراء.

فوهة بركانية ضخمة

وعند التقاط الصورة، كان نشاط الثوران في كالديرا الفوهة البركانية الضخمة التي تبدو في شكل أحواض واسعة في قمم البراكين كيلاويا يتركز في بحيرة حمم بركانية كبيرة في النصف الشرقي من فوهة Halema’uma’u، بالإضافة إلى منطقة أصغر من الحمم البركانية في النصف الغربي من فوهة البركان.

استمر شهوراً

وكتب المرصد في بيان، أن كيلاويا اندلع بشكل مستمر تقريبا من عام 1983 حتى عام 2018، عندما أدى ثوران بركاني استمر لشهور إلى تدفقات حمم بطيئة الحركة دمرت نحو 700 منزل”.

وأضاف أنه ومنذ ثوران بركان كيلاويا في 2018، يثور بشكل متقطع. وتم احتواء هذه الانفجارات الأخيرة داخل فوهة Halema’uma’u كبحيرات من الحمم البركانية”.

يذكر أن ناسا كانت أشارت إلى أن انفجارات الحمم البركانية في فوهة Halema’uma’u وصلت إلى ارتفاع يصل إلى 50 مترا (164 قدما) وسط الانفجار الجديد، خاصة في الساعات التي أعقبت اندلاع الثوران في 5 يناير.





التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X الاكثر زيارة