تعليقات مصرية على مخطط إسرائيلي بتمويل أمريكي لنقل سكان غزة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

وتقول تقارير إسرائيلية إن هناك خطة لبناء جزيرة عائمة قرب غزة سيعيش فيها نحو مليون شخص في خيام، وذلك بعد أن “توصلت إسرائيل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة ومصر بشأن هذه الخطة”.

وبحسب الموقع الإخباري الإسرائيلي now14، فإنه وفقًا للخطة، “سيتم إجلاء بعض سكان رفح وإسكانهم في خيام، بينما سيتم إيواء البعض الآخر على جزيرة عائمة يجري بناؤها غرب غزة”.

وقال الموقع: “المصريون يريدون ضمانة بأن العملية في رفح لن تجبر سكان غزة على عبور الحدود إلى سيناء”.

وبحسب مراسل الموقع باروخ ياديد فإن إسرائيل حصلت على موافقة مشروطة على العملية، وواشنطن تريد عملية محددة زمنيا وجغرافيا تضمن عدم تكرار مأساة اللاجئين النازحين في رفح.

وسيتم نصب 25 ألف خيمة في كل قرية وسيعيش فيها إجمالي مليون شخص. وستسمح الخطة للجيش الإسرائيلي بالعمل ومنع هجرة اللاجئين إلى مصر، والذي سيكون مسؤولا أيضا، من بين أمور أخرى، عن تحديد رؤساء السلطات المحلية وحماية السكان.

وبموجب الخطة، ستستخدم السلطات المصرية التمويل الأمريكي لبناء معسكرات وخيام ومرافق صرف صحي مؤقتة بالإضافة إلى مراكز إمدادات المياه.

من جانبه، قال النائب أحمد العوضي، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب المصري، إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي طرح مقترحا لنقل الفلسطينيين إلى صحراء النقب بعيدا عن إنشاء مناطق جزر صناعية في البحر الأحمر أو غيره وبعيداً عن سيناء لأن الأمر يمس الأمن القومي. مصري.

وتابع اللواء العوادي في تصريحاته لـموجز مصر: “نقل الفلسطينيين إلى صحراء النقب اقتراح أفضل من نقلهم إلى أي مكان آخر”، موضحا أن الفلسطينيين الذين غادروا البلاد عام 1948 لم يحققوا بعد مطالب السلطة. “حق العودة”

وأشار إلى أن كافة الحلول التي تقترحها إسرائيل بشأن القضية الفلسطينية سترفضها مصر ما لم تكن مبنية على ثوابت تتعلق بالأمن القومي المصري والعربي وقرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بالانسحاب الإسرائيلي الكامل من مناطق الأراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة القدس الشرقية. وعودة اللاجئين.

سخر النائب المصري اللواء أحمد العوضي من فكرة جزيرة صناعية كمكان إقامة للفلسطينيين، مضيفا أنها نظرية غريبة تعامل الشعب الفلسطيني كمنبوذ، وهو ما ترفضه مصر كما ترفضه. فكرة التهجير القسري والعبور.

وأضاف أن الحكومة المتطرفة التي تحكم إسرائيل الآن تريد حل القضية الفلسطينية، وهو ما لن يحدث ولن تقبله مصر أو الدول العربية أو العالم المتحضر.

وأضاف أن مصر مستعدة لكل السيناريوهات حتى لو كان خيارها الأساسي هو السلام، لكن إذا خرقت إسرائيل معاهدة السلام فإن كل حدث سيكون مطروحا للنقاش.

نقلت صحيفة تايمز أوف إسرائيل عن وزارة الخارجية الإسرائيلية أنها ترفض بشكل قاطع عرض وزير الخارجية يسرائيل كاتس بنقل سكان غزة إلى جزيرة صناعية، معتبرة أن الوزير عرض جزيرة صناعية لبناء ميناء لغزة.

ونقلت تقارير إعلامية عن الوزير الإسرائيلي قوله خلال لقائه مع نظرائه في الاتحاد الأوروبي لمناقشة اليوم التالي للحرب على غزة: “طرحنا فكرة جزيرة صناعية تكون وطنا بديلا للفلسطينيين”.

وقال الوزير إن الجزيرة ستكون على بعد 5 كيلومترات من ساحل غزة، ومن الممكن إنشاء ميناء ومطار فيها لتشكل، على حد تعبيره، مركزا تجاريا شبيها بسنغافورة.

وأضاف أن إسرائيل ستسيطر على ما يدخل الجزيرة ويخرج منها، وستربطها بالبر عبر جسرين.

المصدر: وسائل إعلام إسرائيلية+موجز مصر

القاهرة – رطب حاتم

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

محرر صحفي بعدة مواقع رياضية و إخبارية عملت في العديد من المواقع من أبرزهم موقع الرسالة حاصل علي بكالوريوس تربيه رياضية جامعة الأزهر وحاصل علي كورس الاصابات الرياضيه

‫0 تعليق

اترك تعليقاً