تعالى نشتري ملابس.. العثور على جثة شاب بالبحر بطريق الممشى السياحي بالفيوم

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على قرائتكم خبر تعالى نشتري ملابس.. العثور على جثة شاب بالبحر بطريق الممشى السياحي بالفيوم

تمكنت الأجهزة الأمنية بـ مديرية أمن الفيوم من العثور على جثة شاب يدعى محمد شحات عيد  يبلغ من العمر 19 سنة، ملقى بإحدى الأبحر بطريق الممشى السياحي بمحافظة الفيوم.

تفاصيل العثور على جثة شاب بالبحر بطريق الممشى السياحي بالفيوم

وكان الشاب محمد شحات من الفيوم، قد خرج مع أصدقائه قبل العثور عليه بـ 3 أيام من أجل شراء الملابس معهم، حيث مر عليه يوم تغيبه 4 من أصدقائه زعموا أنهم سيشترون ملابس ومنذ أن ذهبوا اختفى الشاب لمدة 4 أيام وبحثت الأسرة عنه في كل مكان يمكن أن يتردد عليه إلا أن محاولتهم باءت جميعها بالفشل إلى أن تم العثور عليه بالبحر بطريق الممشى السياحي بمحافظة الفيوم، وعلى الفور تم نقل الجثة إلى مشرحة المستشفى وتحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة التي تولت التحقيق.

العثور على جثة شاب بالبحر بطريق الممشى السياحي بالفيوم

وتعود بداية واقعة العثور على جثة شاب مقتول بالبحر بطريق الممشى السياحي بالفيوم، عندما تلقى اللواء ثروت المحلاوي، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الفيوم، قد تلقى إخطارا من العميد مأمور مركز شرطة سنهور، جاء مفاده العثور على جثة شاب مقتول وملقى بإحدى الأبحر بطريق الممشى السياحي، وعلى الفور انتقلت قوات الامن من قسم شرطة سنهور وفريق الإنقاذ النهري وسيارة الإسعاف لموقع الحادث وتم انتشال الجثة ووضعها بمشرحة مستشفى الفيوم العام تحت تصرف جهات التحقيق.

جثة شاب بالبحر بطريق الممشى السياحي بالفيوم

وقد توصلت تحقيقات النيابة إلى أن الشاب المجني عليه كان متواجد في منزله يوم الواقعة قبل أن يمر عليه 4 من أصدقائه ، وبعد تحرير محضر بالواقعة عثرت الأجهزة الأمنية على جثة الشاب ملقاة بإحدى بالبحر بطريق الممشى السياحي، ونقلت سيارة الإسعاف الجثة إلى مشرحة مستشفى الفيوم العام وحررت الجهات الأمنية المحضر اللازم بالواقعة واخطرت النيابة العامة، التي امرت بانتداب الطب الشرعي لمعرفة أسباب الوفاة وملابسات الواقعة كما تمكنت قوات الأمن من ضبط الأشخاص الذين خرجوا معه قبل اختفاءه ومباشرة التحقيقات.

وفي إطار آخر، كان قد تم العثور على جثة شاب تغيب منذ أكثر من 8 سنوات، داخل إحدى الترع، حيث تبين أن جيرانه وراء ارتكاب الواقعة حيث قاموا باستدراجه بعد عودته من ليبيا بأقل من أسبوعين وقاموا بإنهاء حياته ودفنه داخل ماسورة خاصة بالصرف في إحدى الترع، ليبحث أهله عنه منذ أكثر من 8 سنوات قبل العثور عليه. 

‫0 تعليق

اترك تعليقاً