المنظمة وصلت لنقطة الانهيار في غزة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على قرائتكم خبر المنظمة وصلت لنقطة الانهيار في غزة

وجه المفوض العام لوكالة “الأونروا” فيليب لازاريني يوم الخميس، تحذيرا في رسالة وجهها إلى رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، من أن الوكالة وصلت إلى “نقطة الانهيار”.

وقال لازاريني في الرسالة: “إنه لمن دواعي الأسف العميق أن أبلغكم اليوم أن الوكالة وصلت إلى نقطة الانهيار، مع دعوات إسرائيل المتكررة لتفكيكها وتجميد تمويل المانحين في مواجهة الاحتياجات الإنسانية غير المسبوقة في غزة”.

وأضاف: “إن قدرة الوكالة على الوفاء بتفويضها بموجب قرار الجمعية العامة رقم 302 أصبحت الآن مهددة بشدة”.

وتوظف الأونروا التي تأسست بموجب هذا القرار الذي تم تبنيه عام 1949، حوالي 30 ألف شخص في الأراضي الفلسطينية ولبنان والأردن وسوريا.

وكانت الوكالة محور جدل منذ أن اتهمت إسرائيل 12 من موظفيها بالضلوع في هجوم 7 أكتوبر، فيما أنهت الوكالة على الفور عقود الموظفين المتهمين، وبدأت تحقيقا داخليا. كما كلف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش مجموعة مستقلة برئاسة وزيرة الخارجية الفرنسية السابقة كاترين كولونا بمهمة تقييم الأونروا و”حيادها” السياسي.

لكن رغم أن “إسرائيل لم تقدم أي دليل للأونروا حتى الآن” يثبت اتهاماتها، فقد علقت عدة دول تمويلها الذي يبلغ 450 مليون دولار، وفق ما قال فيليب لازاريني محذرا من أن أنشطة الوكالة في جميع أنحاء المنطقة “ستكون معرضة لخطر كبير ابتداء من شهرمارس”.

وأوضح المفوض العام للأونروا “أخشى أننا على شفا كارثة هائلة لها آثار خطيرة على السلام والأمن وحقوق الإنسان في المنطقة”.

كما أكد لازاريني أن نحو 300 ألف طفل في قطاع غزة محرومون من التعليم جراء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

ويتواصل القصف الإسرائيلي على قطاع غزة لليوم الـ140 في ظل وضع إنساني كارثي، فيما تستمر المفاوضات حول هدنة جديدة ومساعي المجتمع الدولي لثني إسرائيل عن اجتياح رفح.

٣٠٠ ألف طفل فلسطينى محرمون من التعليم بغزة

أكدت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى “الأونروا”، أن أكثر من 300 ألف طفل فلسطيني في قطاع غزة محرومون من التعليم ويواجهون حربا مروعة.

وقال فيليب لازاريني المفوض العام للوكالة، عبر منصة إكس: إن أكثر من 300 ألف فتاة وفتى بمدارس الوكالة توقف تعليمهم فجأة، ويواجهون الآن حربا مروعة.

وتابع: “الذين يدعون لتفكيك الأونروا يحرمون الأطفال المصابين بصدمات نفسية من أي أمل في المستقبل”.

وأضاف أن “المدارس شمالي غزة تضررت بشدة أو دمرت بالكامل، وأصبحت في حالة خراب بسبب الحرب الوحشية”.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من أكتوبر الماضي عدوانها غير المسبوق على قطاع غزة، مستهدفة هدم المنازل والمربعات السكنية على رؤوس ساكنيها، وتدمير المباني والبنى التحتية، وتهجير الأهالي.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً