والدة المتهم بمقتل طالبة جامعة المنصورة تفاجئ الملايين.. بالنبأ الصادم بعدما شافت الفيديو في الدماغ وهكذا علّق الداعية مبروك عطية!

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أكدت مصادر مقربة من أسرة الطالب الذي أقدم على قتل زميلته أمام جامعة المنصورة، بإصابة والدته بجلطة دماغية، عقب معرفتها بنبأ ارتكاب ابنها تلك الجريمة البشعة ومشاهدتها لفيديو الحادثة.

وأضافت المصادر قبل قليل، أنه تم نقل والدة المتهم إلى المستشفى، لتلقي العلاج اللازم وعمل الإسعافات الأولية والفحوصات الطبية اللازمة.أعمام المتهم يصلون المنصورة لمتابعة تطورات الواقعة

وأشارت المصادر إلى أن أن أشقاء والد المتهم انتقلوا إلى مدينة المنصورة، للوقوف على تطورات حادث قتل فتاة جامعة المنصورة، على يد ابن شقيقهم الراحل، أمام أسوار الجامعة صباح الاثنين، الأمر الذي أثار حالة من الحزن على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتوفى والد المتهم منذ صغره، كما أنه لديه شقيقان، أثيرت بعض الأقاويل حول هروبهم من منزلهم، عقب نبأ قيام شقيقهما بقتل الطالبة «نيرة»، الأمر الذي نفاه الأهالي من جيران الأسرة، مشيرين إلى أنهما برفقة والدتهما في المستشفى.

وذكرت زوجة سابقة لأحد أعمام الطالبة «نيرة»، في تصريحات قبل قليل، أنها عاصرت واقعة مقتل طالبة جامعة المنصورة، أثناء ذهابها برفقة ابنتها إلى كلية الحقوق بجامعة المنصورة، مشيرةً إلى أنها لم تكن تدري أن الفتاة التي لقيت مصرعها في الواقعة هي «نيرة».زوجة سابقة لعم «نيرة» شهدت مقتلها بالصدفة

وتابعت أنها أدركت أن فتاة المنصورة التي توفت على يد زميلها هي «نيرة»، وذلك بعد قرابة 4 ساعات من الواقعة، حيث علمت بهويتها من مقاطع الفيديو التي تم تداولها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وشهد محيط جامعة المنصورة واقعة مؤسفة حيث أقدم شاب على إنهاء حياة طالبة، وسدد لها عدة طعنات نافذة لفظت على أثرها أنفاسها الأخيرة، عقب وصولها المستشفى.

من جهته قال مبروك عطية، عميد كلية الدراسات الإسلامية الأسبق بجامعة الأزهر الشريف، في مقطع فيديو له عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: بالرغم من السواد الذي نعيش فيه يبقى الله هو الرحمن الرحيم، ولولا أن الله رحمن رحيم لحدث سواد أشد ولوقعت جرائم أفظع، مضيفا: فتاة من المحلة بكلية آداب المنصورة ذاهبة إلى الامتحان، قتلها عيل بسكين، أقول الله يرحمها ويصبر أهلها ووالدها وأمها وينتقم من المجرم وينال جزاءه.وأضاف مبروك عطية، عميد كلية الدراسات الإسلامية الأسبق بجامعة الأزهر الشريف: في هذا الدين شرعت العقوبات؛ حتى يرتدع الناس لكنهم لا يرتدعون، والشباب اللي كانوا بيعلقوا على الحادث نصفهم حالق كابوريا وممكن يقتل بعد 24 ساعة، وكمان شباب غافل، يعني تأثر ساعة وخلاص.أنا في غاية الامتنان لهذه الكلمات الطيبة في هذا اليوم الخاص.

شكرا للحظات كنت فيها صديق عند الشدايد واخ في النص والتوجه شكرا لمنحك لي الشرف بألانضمام ليوم كهذا اليوم الذي يعتبر من أفضل الأيام التي مرت على حياتي، وأنا ممتن لك على مواصلة هدفك وبذل الجهد بالتوفيق اخي الغالي ومن نجاح الئ نجاح

والف الف مبروك

‫0 تعليق

اترك تعليقاً