نيكو ويليامز يهدد بإشعال فتنة كبيرة بين ليفربول وصلاح

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

يسعى الهولندي آرني سلوت مدرب نادي ليفربول الإنجليزي الجديد إلى التعاقد مع نيكو ويليامز مهاجم منتخب إسبانيا ونادي أتلتيك بيلباو، خلال الميركاتو الصيفي الحالي، ولكن هذه الصفقة إن تمت قد تخلق مشكلة بين الفريق الإنجليزي ونجمه الأول المصري محمد صلاح.

ويقدم ويليامز في عروض قوية خلال مشاركته في بطولة كأس أمم أوروبا 2024 مع منتخب إسبانيا، وهو ما جعله محط أنظار واهتمام العديد من الفرق الأوروبية الكبيرة، وآخرها ليفربول.

ولفت مهاجم أتلتيك بيلباو أثناء يورو 2024 انتباه نادي برشلونة الإسباني أيضًا، والأكثر من ذلك، فإن لامين يامال موهبة “البارسا” أدلى بتصريح واضح أكد فيه أنه يريد أن يلعب بجواره ويليامز في النادي، علمًا وأن اللاعبين يشكلان ثنائية رائعة مع منتخب “لا روخا” في مسابقة كأس أمم أوروبا.

نيكو ويليامز قد يتسبب في حدوث مشكلة بين ليفربول وصلاح

وأفادت صحيفة “Daily express” الإنجليزية أن نادي ليفربول مستعد لإنفاق الأموال، ودفع قيمة الشرط الجزائي الموجودة في عقد نيكو ويليامز مع أتلتيك بيلباو والمقدرة بـ 45 مليون جنيه أسترليني، من أجل الحصول على خدماته في فترة الانتقالات الصيفية الحالية.

ويرى آرنوت سلوت مدرب “الريدز” أن الدولي الإسباني هو أفضل لاعب يمكنه تعويض الرحيل المحتمل للنجم الكولومبي لويس دياز عن الفريق الإنجليزي، خاصة في ظل اهتمام نادي برشلونة الكبير بالتعاقد معه.

وسيطالب ويليامز -حسب ذات المصدر- بالحصول على راتب أسبوعي قيمته 300 ألف جنيه إسترليني، في حال موافقته على عرض ليفربول، ليصبح بذلك في المركز الثاني للاعبين أصحاب أكبر الأجور مع الفريق الإنجليزي، بعد النجم المصري محمد صلاح الذي ينال 350 ألف جنيه إسترليني أسبوعيًّا.

ووفقا للمصدر ذاته، فإن حصول الدولي الإسباني على هذا الراتب، سيدفع محمد صلاح لطلب راتب أكبر من نادي ليفربول، من أجل الموافقة على تجديد عقده الذي ينتهي صيف العام القادم 2025.

جماهير اليورو تختار الأفضل بين محرز وصلاح

ولم يتوصل “الريدز” وصلاح حتى الآن لاتفاق حول تجديد العقد، وذلك في الوقت التي تضغط أندية دوري روشن السعودي لخطف صفقة الدولي المصري، خلال سوق التحويلات الصيفية الحالية.

للإشارة، فإن عقد نيكو ويليامز مع أتلتيك بيلباو يستمر إلى غاية صيف 2027، وقيمة الشرط الجزائي في عقده تساوي 45 جنيه إسترليني -مثلما ذكرت تقارير صحفية إسبانية في وقت سابق-.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً