نطور تعاوننا العسكري التقني مع الصين وجنوب أفريقيا

نطور تعاوننا العسكري التقني مع الصين وجنوب أفريقيا شكرا لكم لمتابعتكم خبر وتفاصيل عن خبر
[


]


أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، أن روسيا تطور التعاون العسكري التقني مع الصين وجنوب أفريقيا.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي عقب مباحثاته مع وزيرة خارجية جنوب أفريقيا ناليدي باندور: “بالنسبة للتدريبات العسكرية البحرية (بين روسيا وجنوب أفريقيا والصين)، ومدى انعكاسها على السعي إلى تطوير التعاون العسكري التقني، فالتعاون العسكري التقني مع جمهورية الصين الشعبية وجنوب أفريقيا يتطور”.

يذكر أن الرئاسة الروسية، كانت قد أكدت في وقت سابق اليوم الاثنين، أن “الشعب الأوكراني سيدفع ثمن تزويد أوكرانيا بالدبابات”، وذلك وسط مداولات غربية حول توريد أسلحة ثقيلة إلى كييف.

وحذّر الكرملين من تبعات هكذا خطوة قائلاً إن “كل الدول التي تسلم أسلحة لأوكرانيا يجب أن تتحمل المسؤولية”. في سياق آخر، أكد الكرملين أنه “لا توجد شروط لإجراء مفاوضات مع أوكرانيا”.

من جهتها، أكدت الخارجية الروسية، اليوم، أن “التصعيد في أوكرانيا مسار خطير، ويمكن أن تكون له عواقب غير متوقعة”.

وحذر نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف من “إمكانية تزويد كييف بصواريخ أتاكمز”، وهي صواريخ أرض-أرض.

ولمّح إلى أن “تصريحات واشنطن حول إمكانية توريد صواريخ بعيدة المدى إلى كييف هي جزء من الحرب النفسية”.

ما زال الجيش الأوكراني يهاجم ويتقدم في مناطق محور تقاطع المقاطعات الثلاث بين لوغانسك ودونيتسك وخاركيف حول الطريق السريع نحو سفاتفو القريبة من تمركز الجيش الروسي في مدينة كريمنايا في مقاطعة لوغانسك. وتقول وزارة الدفاع الروسية إنها أحبطت عمليات التقدم الأوكرانية وكبدت الجيش الأوكراني خسائر بشرية وبالعتاد. وتشير المعلومات إلى أن الجيش الأوكراني ما زال يحشد أعدادا كبيرة من الجنود والمعدات العسكرية في هذا المحور.

وبعد سيطرة الجيش الروسي على بلدة أوريخوفا وتقدمه في عمق مقاطعة زابوروجيا أكثر، بدأت القوات الروسية بتأسيس قواعد عسكرية في البلدة، وتشير المصادر إلى استمرار الجيش الروسي بالتقدم والسيطرة على أراض أكثر في محور مقاطعة زابوروجيا.



[


]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *