للكبار فقط كما ولدتها امها .. حكاية الفيلم الممنوع من العرض والسبب ميرفت أمين التي ظهرت بدون ملابس تماماً فى حضن رشدي أباظة ولشدة جرأته ومشاهده الساخنة.. شاهد

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

 

ميرفت أمين، جسدت الجمال الساحر، والملامح البريئة، تصدرت نجمات جيلها، لتحجز لنفسها مكانًا على عرش النجوم، بدايتها الحقيقية في الفن كانت مع النجم الراحل أحمد مظهر عام 1965، في فيلم المراهقات.

 

أثارت ميرفت أمين، الجدل، عام 1973، بعد ظهورها بدون ملابس في أحد مشاهد فيلم “أعظم طفل في العالم”، والذي شاركها بطولته الفيلم النجمان رشدي أباظة، وهند رستم؛ ويعد الفيلم واحدًا من الأفلام “سيئة السمعة”، اللائي تم منعهن من العرض.الفيلم تدور أحداثه حول زوجان هما الدكتور فتحي وسامية؛ يعمل “فتحي” كـ”دكتور جامعي معار إلى جامعة بيروت”، بينما تعمل سامية كـ”مذيعة”، لبرامج سيدات في التليفزيون؛

تدور أحداث الفيلم، بين الزوجان، وابنة صديق “فتحي”، والتي تثير اعجاب الأخير وتجذبه إليها بمغازلتها لها، ويحاول هو مقاومة إغرائها بكل الطرق.أثناء تصويرها الفيلم، تعرفت “أمين”، على الموسيقار” عمر خورشيد”، ليتم إعلان خطبتهما في بيروت، ليتزوجا بعد الانتهاء من تصوير الفيلم في يونيو 1972، ليتطلقان بعدها بعام واحد فقط، ليعودا بعدها بأيام؛ ويقول “خورشيد عن عودتهما في حوار لمجلة الكواكب: “استأنفنا حياتنا الزوجية بهدف تهدئة الخواطر، والأعصاب حتى يستطيع كل منا أن يحدد موقفه تجاه الأخر”.

وأضاف: ” وصلنا إلى نتيجة وهي استحالة استمرار الزواج، وأصبح الانفصال من مصلحتنا حتى تظل صداقتنا، لأن عودتنا مرة أخرى كانت ستزيد الأمر سوءًا، وربما نفقد صداقتنا بعد أن خسرنا حياتنا الزوجية وهذا ما لا أريده”.

وقد صدر قرار بمنع الفيلم من العرض فى مصر، بسبب الملابس الجريئة التى ظهرت بها ميرفت أمين، إلى جانب ظهورها فى أحد المشاهد بشكل جرئ للغاية.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً