لاوتارو مارتينيز يتصدر نجوم دور المجموعات في كوبا أمريكا

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

تألق لاوتارو مارتينيز رفقة المنتخب الأرجنتيني بشكل لافت خلال دور المجموعات من بطولة كوبا أمريكا 2024 بالولايات المتحدة، إضافة إلى نجوم آخرين أمثال خاميس رودريغيز، نجم كولومبيا ونيكولاس دي لا كروز، لاعب الأوروغواي.

وقاد نجم إنتر ميلان منتخب “راقصي التانغو” لتصدر المجموعة الأولى بفضل تألقه الواضح، ليكون نجم المرحلة الأولى من البطولة القارية، متفوقًا على جميع النجوم بفضل أهدافه الحاسمة.

ومن خلال هذا التقرير نستعرض لكم 11 لاعبًا تألقوا في المرحلة الأولى من بطولة كوبا أمريكا 2024، قبل دخول أدوار خروج المغلوب.

1- لاوتارو مارتينيز (الأرجنتين):

يتجه لاوتارو مارتينيز ليصبح أفضل هداف في البطولة، حيث سجل في ثلاث مباريات 4 أهداف، الأول كان في مرمى منتخب كندا ضمن الجولة الأولى، ثم سجل هدفًا آخر أمام تشيلي في ثاني المباريات، قبل أن يوقع على ثنائية في مرمى بيرو في الجولة الثالثة.

المنتخب الأرجنتيني المشارك في كوبا أمريكا

واستعاد لاوتارو مارتينيز نجم إنتر ميلان حسه التهديفي رفقة منتخب الأرجنتين بشكل غير طبيعي، بعدما كان في وقت سابق يلقب بملك “الفرص الضائعة”، خاصة أنه مر جانبًا خلال بطولة كأس العالم قطر 2022، حيث أهدر حينها العديد من الفرص رغم تتويج الأرجنتين باللقب العالمي الثالث في تاريخها.

2- خاميس رودريغيز (كولومبيا):

عاد صانع الألعاب المخضرم خاميس رودريغيز، للتألق رفقة المنتخب الكولمبي، بعد انطلاقة موسم صعبة في ساو باولو البرازيلي. وأسهم اللاعب السابق في ريال مدريد وبايرن ميونخ في تسجيل 3 أهداف في كوبا أمريكا وكان أفضل لاعب في المباراة أمام البرازيل.

وكما فعل لاوتارو مارتينيز مع الألبيسيليستي، نجح خاميس في قيادة كولومبيا لتصدر المجموعة الرابعة أمام “السيليساو”، ليتجنب بذلك مواجهة الأوروغواي في الدور ربع النهائي، حيث سيكون طريق “لوس كافيتيروس” سهلًا نسبيًا بمواجهة بنما.

3- خوسيه فاخاردو (بنما):

يعد خوسيه فاخاردو حاليًا، البطل الوطني لبنما، كما يعد مهاجم نادي أونيبرسيداد كاتولوليكا دي إكوادور، العنصر الرئيسي في تأهل منتخب بلاده للمرة الأولى في تاريخه إلى ربع نهائي بطولة “كوبا أمريكا”.

ونجح فاخاردو في تسجيل هدف الفوز أمام منتخب الولايات المتحدة (2-1) كما سجل الهدف الأول لمنتخب بلاده في المباراة الأخيرة أمام بوليفيا (1-3).

4- نيكولاس دي لا كروز (أوروغواي):

بدأ نيكولاس دي لا كروز على دكة البدلاء في أول مباراة أمام بنما (3-1)، لكنه شارك منذ البداية في مباراتي بوليفيا (5-0) والولايات المتحدة (0-1) على حساب جيورجيان دي أراسكايتا، زميله في فلامينغو البرازيلي، وأسهم في تسجيل هدفين منذ انطلاق البطولة.

5- رافائيل رومو (فنزويلا):

يعد منتخب فنزويلا بجانب بنما أبرز المنتخبات في المرحلة الأولى من البطولة بعد تحقيق العلامة الكاملة من الانتصارات، ويرجع ذلك إلى رافائيل رومو؛ فقد دخل شباك حارس يونيفرسيداد كاتوليكا دي إكوادور هدف وحيد خلال ثلاث مباريات.

تمكن رافائيل رومو من الحفاظ على شباكة نظيفة أمام المكسيك والتي صدّ فيها ركلة جزاء في الرمق الأخير، كما كان سدًّا منيعًا أمام لاعبي جامايكا.

6- كيندري بايز (الإكوادور):

لدى كيندري بايز 17 عامًا فقط ويلعب أساسيًا مع منتخب الإكوادور. ضمه تشيلسي وحقق صانع ألعاب إنديبندينتي ديل بايي رقمين قياسيين في مرحلة المجموعات، وسيحظى في ربع النهائي بفرصة أخرى لاستعراض أدائه أمام الأرجنتين.

فقد كان في مباراة جامايكا أصغر هداف في بطولة كوبا أمريكا خلال القرن الـ21 بسن 17 عامًا و53 يومًا، وأصغر شاب يشارك في البطولة القارية في هذا القرن أمام فنزويلا.

7- دانييل مونيوز (كولومبيا):

يعد الظهير الأيمن ذو الميول الهجومية، دامييل مونيوز مدافع كريستال بالاس، أفضل هداف حالي في كولومبيا خلال بطولة كوبا أمريكا برصيد هدفين، حبث سجل الهدف الأول للمنتخب أمام باراغواي والثاني أمام البرازيل.

ويتميز بأنه يجيد اللعب في الهجوم والدفاع، وسيكون أمام فرصة لتحسين أرقامه في مباراة الدور ربع النهائي عند ملاقاة المنتخب البنمي الذي تأهل لأول مرة لمراحل خروج المغلوب.

يعد سالومون روندون، مهاجم نادي باتشوكا المكسيكي أكثر نشاطًا من ذي قبل، حيث سجل أسطورة المنتخب الفنزويلي في سن 34 عامًا ركلة جزاء أمام المكسيك وكرّر ذلك أمام جامايكا.

وبهدفه الأخير، تساوى روندون مع خوسيه لويس دولغيتا كأفضل هداف في فنزويلا في بطولة كوبا أمريكا برصيد 6 أهداف، كما يعد أفضل هداف تاريخي للمنتخب بـ43 هدفًا.

9- خوليو إينسيسو (باراغواي):

يعد خوليو إينسيسو العنصر الإيجابي الوحيد لمنتخب باراغواي في البطولة، رغم تعرضه للخسارة في المباريات الثلاثة أمام كولومبيا (2-1) والبرازيل (1-4) وكوستاريكا (2-1).

10- جيفرسون ليرما (كولومبيا):

يلعب جيفرسون ليرما،  لاعب كريستال بالاس، في وسط ملعب المنتخب الكولومبي ويتميز بالصلابة والقوة البدنية، وشارك أساسيًا في المباريات الثلاثة ضمن مرحلة المجموعات وسجل هدفًا أمام باراغواي.

11- إيدير ميليتاو (البرازيل):

عكس الأرجنتين التي تألق في صفوفها لاوتارو مارتينيز خلال البطولة، يبرز قلب الدفاع إيدير ميليتاو من جانب الغريم، منتخب البرازيل.

حيث تمكن لاعب وسط ريال مدريد الإسباني مؤخرًا من اجتياز قطع في الرباط الصليبي، وأبدى تعافيه بنسبة 100%، ولعب أساسيًا في ثلاث مباريات وقدم مستويات كبيرة.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً