عمره 84 عامًا.. تشافي يحيي رقمًا سلبيًّا بعد خسارة الكلاسيكو

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

لم تتوقف الليلة الصعبة التي عاشها مدرب برشلونة تشافي هيرنانديز عند حدود خسارة موعد الكلاسيكو فحسب، وإنما حملت معها رقمًا سلبيًّا تاريخيًّا، بقي صامدًا مدة 84 عامًا، وهذا ما جعل المدرب الكتالوني عرضة لانتقادات لاذعة.

وخسر برشلونة مباراة القمة التي احتضنها معقل “سانتياغو بيرنابيو” أمام غريمه ريال مدريد بنتيجة (3-2)، أمس الأحد، لحساب منافسات المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإسباني، مع العلم أن “البلوغرانا” سقط أيضًا على أرض “لويس كومبانيس” ذهابًا بنتيجة (1-2).

وبعد خروجه من دوري الأبطال منذ أيام، مثلت هزيمة أمس الأحد ضربة قاصمة لحظوظ برشلونة في المنافسة على فرصه في المحافظة على لقب الليغا، حيث بات يبتعد بفارق 11 نقطة عن المتصدر ريال مدريد وقبل 6 مراحل فقط عن نهاية الدوري.

تشافي يحيي رقمًا سلبيًّا في الكلاسيكو عمره 84 عامًا

وبعد انقضاء كلاسيكو الغريمين الإسبانيين، انتشرت سريعًا الإحصاءات اللافتة التي تقدّم في مضمونها دلالات على واقع الفريقين في الوقت الحالي، لاسيما برشلونة، الذي لم تفلح بعض عروضه الجيدة في هذا الموسم لغضّ البصر عن المشاكل الفنية التي يعانيها الفريق المتوّج بطلًا لليغا في الموسم الماضي.

خسارة الكلاسيكو على أرض “البيرنابيو” ألصقت بتشافي إحصائية قاتمة ومحبطة، لم يصل إليها أي من مدربي برشلونة منذ زمن بعيد، حيث بات أول مدرب يخسر 4 مباريات متتالية في القمة، منذ أن حدث ذلك مع المدرب الأيرلندي باتريك أوكونيل، الذي أشرف على حظوظ الفريق لمدة 4 مواسم ونصف في الفترة الممتدة بين عامي 1935 و1940.

وبعيدًا عن أوكونيل الذي توفّي عن عن عمر 71 عامًا في عام 1959، والذي كان لاعبًا أيضًا في “البرسا”، فإنّ العصر الحديث لم يشهد سقوط أي مدرب للفريق في 4 مواجهات متتالية أمام ريال مدريد.

مسعود أوزيل يواجه ليونيل ميسي في قمة سابقة للكلاسيكو (X/ForbesSports) وين وين winwin

وانقاد تشافي للهزيمة أمام “الميرنغي” في الكلاسيكو الرابع على التوالي، في مواجهات كأس ملك إسبانيا (0-4)، وفي الدوري هذا الموسم ذهابًا (1-2) وإيابًا (3-2)، وأيضًا في كأس السوبر الإسباني (4-1)، وتلقت شباكه 13 هدفًا كاملًا في مقابل تسجيل هجومه 4 أهداف فقط، ولم يتخلّل هذه الحصيلة “السوداوية” سوى فوز كتالوني وحيد ضمن كأس الأبطال الودية في بداية الموسم التحضيري، وكان بثلاثية نظيفة.

جدير بالذكر أنّ تشافي عانى من ضغط جماهيري كبير هذا الموسم، بسبب تراجع النتائج بعد موسم أول ناجح أحرزه فيه لقب الدوري للمرة 27 في تاريخه، وهو ما دفعه منذ أسابيع لإعلان تنحّيه عن منصبه بنهاية الموسم الحالي، من دون أن يتّخذ هذا القرار صبغة رسمية حتى الآن.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً