صراخ هستيري للفنانة سهير رمزي في أوقح مشهد مسرب في تاريخ السينما المصرية مع عادل إمام ضاجعها بعنف وهي تطلب منه المزيد.! (شاهدوا الفيديو )

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

صراخ وآهات للفنانة سهير رمزي في أعنف و أسخن مشهد في تاريخ السينما المصرية مع عادل إمام ضاجعها بعنف وهي تطلب منه المزيد! ( فيديو ) يعد الفنان عادل إمام بطل السينما المصرية الأول، من أوقح الفنانين واكثرهم جرأة في افلامه، فلا يخلو فيلم من أفلامه من المشاهد الساخنة، ولا يكاد يخلو مشهد من هذه المشاهد دون قبل واحضان وصراخ، وآهات، وكل الفنانات اللتن مثلن معه قام بمعاشرتهن ومضاجعتهن بشكل او اخر، وكل هذه الفنانات والممثلات يشدن بأداءه وبراءة اتقانه للتمثيل، والكثير منهن عرضن عليه الزواج بعد أن اكتشفوا قوة فحولته، ورومانسيته، وخبرته في التعامل مع قلوب وعواطف النساء والتلاعب بهن، وتعمدت أفلامه على الاثارة والاغراء وأحدثت ضجة بسبب محتواها الساخن والخادش وعلى سبيل المثال لا الحصر، ظهر الفنان عادل امام في احد أفلامه مع الفنانة سهير رمزي، بمشاهد ساخنة حينما كانت الفنانة سهير تؤدي بالفيلم دور الزوجة للفنان عادل إمام.

تدور أحدث المشهد حينما كان عادل امام لا يستطيع الاقتراب منها ومضاجعتها، بسبب امها حسب زعمه، حتى ذهب إلى أحد الدكاترة، وقام بمعالجته واختبار مدى رجولته، فما كان من عادل امام إلا أن ينقذ نفسه وسمعته واثبات فحولته، ليقوم بإدخال الفنانة سهير إلى الغرفة، والقيام بتقبلها وتمزيق ملابسها والتعامل معها بشكل عنيف ودخل عليها بقوة لترتفع صرخاتها، واهاتها، في أول مضاجعة لهما.

وبعد الإنتهاء من المشهد ظهرت سهير رمزي بمشهد اخر وهي تدخل على عادل إمام وتقوم بخلع ملابسها له ةبقت كما خلقها الله إلا من قطعه صغيرة تغطي بها صدرها الذي كان صغيرا ومشدودا يدل على صغر سنها حينها، وهو ما أثار عادل امام، حاول التوصل منها الا انها قبلته وذهبت به إلى الغرفة حيث  السرير ونزلت عليه تقبيل في خدوده وشفايفه، مما زاد من إثارة عادل امام فما كان منه الا ان قلبها واصبح هو فوقها واخذ يلتهم شفايفها، في افضع مشهد ساخن وناري، وهكذا تنوعت مشاهد عادل امام بجرائتها.

حياة الفنانة سهير رمزي

كان أول ظهور لها في السينما و هى طفله لم تتعدى الست سنوات و ذلك من خلال ظهورها في فيلم ( صحيفه سوابق) عام 1956 و الذى تلاه بعد اربع سنوات فيلم ( البنات و الصيف) الذى ظهرت فيه كطفله عمرها عشر سنوات وحين كبرت عملت مضيفه جويه ثم عارضه ازياء و لكنها عادت مره اخرى إلى السينما و هى في التاسعه عشره من عمرها من خلال فيلم (الناس اللى جوه) ثم فيلم ( ميرامار) عام 1969 .وبعد ذلك توالت افلامها و لمعت من خلال تقيدم الادوار المثيره و اصبحت قائما مشتركا في معظم افلام السبعينات و الثمانينات, وأرتدت الحجاب وأعتزلت التمثيل في عام 1993 ولكنها عادت للتمثيل بالحجاب في مسلسل حبيب الروح في عام 2006 في 2019، قررت سهير رمزي خلع الحجاب، وصاحبها في هذا القرار الفنانة المعتزلة شهيرة؛ وفسرت قرارها أنه وضعها للحجاب كان تحشم وليس حجاب.

في رمضان 2022، وفي ظهور لها في برنامج “كلام الناس” قالت: أنها أجهدت ثلاث مرات لأنها كانت تعطي الأولوية لحياتها الفنية لكها ندمت على ذلك لاجقًا.

زيجاتها

تزوجت من الفنان إبراهيم خان و بعد عام انفصلت عنه و تزوجت سرا من امير سعودي عاشت معه اشهرًاوانفصلت عنه لتتزوج سيد متولي رئيس نادي المصري البورسعيدي ثم تزوجت لاشهر ايضًا من رجل الاعمال محمد الملا و بعد الانفصال عنه تزوجت من الملحن حلمي بكر مشترطة ان تكون العصمة بيدها و بعد عام طلقته لترتبط بالفنان محمود قابيل ثم تزوجت من رجل الاعمال السوري زكريا بكار و وعادت بعدها الارتباط بسيد متولي رئيس النادي المصري البورسعيدي ولكنها لم تستمر معه طويلاً.

وبعد الانفصال عنه تزوجت من فاروق الفيشاوي ثم تزوجت من رجل الأعمال الخليجي علي منصور العودي عام 2006 م الذي طلقها بعد فترة بسيطة، أعلنت مرة خطبتها للممثل العالمي عمر الشريف ولم تتزوجه، ثم خطبتها لنقيب السينمائيين يوسف شعبان لكنها لم تتزوجه أيضا وكانت لها قصة عشق تجمع بينها وبين رجل أعمال يدعى خالد الراشد ولكن الظروف لم تجمع بينهما وقالت الفنانة لو رجع الزمن إلى الوراء لن تتزوج الا خالد الراشد.

وقد نفت في الإعلام عن زواجها من الأمير السعودي خالد بن سعود آل سعود. وآخر أزواجها رجل الاعمال المصري سيد متولي.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً