شاهد .. أشهر وأجمل ممثلة إغراء في الثمانينات.. أنقذت الزعيم عادل إمام من سهير رمزي ثم اختفت في ظروف غامضة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

 

الرياض – روايدا بن عباس – بزغ صيتها في الثمانينات من القرن الماضي، وحققت شهرة واسعة في وقت قصير، وتوقع لها الجميع مستقبل فني باهر، وأن تسير على خطى الكبار.

إنها الفنانة روعة الكاتب، التي نرصد في السطور التالية أبرز المحطات في حياتها المهنية والخاصة.

ولدت روعة الكاتب واسمها الحقيقي “رانيا كمال”، عام 1960، وبدأت مشوارها الفني من خلال المشاركة في سهرة تليفزيونية بعنوان “وهان عليك الحب”.

وبعدها شاركت في مسلسل “خط عرض 43″، ثم شاركت في مسلسل “الضباب” عام 1977، وتواجدت في أول عمل سينمائي من خلال فيلم “رجل فقد عقله” عام 1980، مع الفنان فريد شوقي وكريمة مختار وعادل إمام وإكرامي.

وفي أحداث الفيلم قدمت روعة شخصية كاميليا خطيبة عادل إمام، التي أنقذته من سهير رمزي، ثم شاركت مع فريد شوقي أيضا في فيلم “أبو البنات” في نفس العام.

وتوالت بعد ذلك أعمال روعة الكاتب في السينما والتليفزيون، ومن أهم أعمالها السينمائية، “عبقرى على ورقة دمغة، الاتهام، شباب لكل الأجيال، الناس الغلابة، المتشردان، عودة الماضى، المطارد، أسوار المدابغ، صديقى الوفى”.

وفي التليفزيون شاركت روعة الكاتب في عدة أعمال أبرزها، “أيام العذاب، الضباب، البحث عن الضحية، كما شاركت شاركت في فوازير فطوطة مع الفنان سمير غانم.

وقدمت روعة آخر أعمالها من خلال فيلم “الجدعان الثلاثة” عام 1988 مع الفنان سمير غانم والفنان حسين الشربيني، والفنانة فاتن فريد.

بعد هذا الفيلم وفي ظروف غامضة ابتعدت روعة الكاتب عن التمثيل، ورحلت عن مصر دون معرفة أسباب الاعتزال و الرحيل، وانقطعت أخبارها نهائياً، ويقال أنها تعيش الآن في الولايات المتحدة الأمريكية ، وهناك من يقول أنها تزوجت واستقرت في الكويت.

 

‫0 تعليق

اترك تعليقاً