تحليل winwin | تشافي لا يتعلم لكنه قدّم خدمة لبايرن ميونخ!

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

لعب جود بيلينغهام دور البطولة في الكلاسيكو مرة أخرى، وسجل هدف الفوز في الوقت المحتسب بدل الضائع ليقود ريال مدريد لحسم الكلاسيكو بالفوز على برشلونة 3-2 ليضع للميرينغي يدًا على اللقب، ويقضي على آمال كتيبة تشافي في التتويج بلقب الليغا.

وتقدم برشلونة مرتين لكن ريال مدريد عاد في النتيجة مرتين قبل أن يسجل الثالث، وقد خسر برشلونة بعد تسجيله الهدف الافتتاحي في الدوري الإسباني للمرة الأولى منذ 28 أكتوبر 2023 أمام ريال مدريد نفسه (14 مباراة دون هزيمة).

وسجل ريال مدريد في آخر 20 مباراة له في الدوري الإسباني، وهي أطول سلسلة مباريات له يسجل فيها بالمسابقة منذ 54 مباراة في الفترة من 2 مارس 2016 إلى 17 سبتمبر 2017.

تشافي يكرر نفس أخطاء باريس وثغرة كانسيلو

يمكن وصف هذا الكلاسيكو بأنه كلاسيكو لوكاس فاسكيز، فهو جناح يلعب اضطراريًا كظهير، وبالتالي فهو يعرف من أين تؤكل الكتف. فاز فاسكيز بركلة جزاء لريال مدريد بعد أن تلاعب أولًا بجواو كانسيلو، ثم بذكاء وضع قدمه أمام باو كوبارسي، وسجل الثاني وصنع الثالث الحاسم.

ثغرة كانسيلو أمام باريس سان جيرمان
ثغرة كانسيلو تتكرر أمام ريال مدريد

فاسكيز كان خيار أنشيلوتي لاستغلال أهم ثغرات برشلونة المتمثلة في ضرب كانسيلو في ظهره كما فعل باريس سان جيرمان في الهدف الأول بالضبط في المباراة بينهما في دوري أبطال أوروبا واختراق عثمان ديمبيلي والتسجيل (كما توضح الصورتان أعلاه).

فاسكيز فعل الشيء نفسه في الهدف الذي سجله، وفشل برشلونة وكانسيلو بالشيء نفسه، وتكرر هذا الأمر أكثر من مرة. خسر كانسيلو 6 مواجهات فردية وكسب 4 وخسر الكرة 14 مرة. ومن بينها الكرة المشتركة التي تلاعب به فاسكيز فيها وحصل على ركلة جزاء باختراقٍ يدل على أن كانسيلو ثغرة حقيقية.

تفصيلة واحدة ناجحة لتشافي

أجرى تشافي 8 تغييرات مقارنةً بآخر مباراة له في الدوري الإسباني، وهو أكبر عدد له من مباراة إلى أخرى هذا الموسم. لعبة الهدف الأول لبرشلونة من ركنية تُحسب لتشافي جيدًا رغم خطأ من حارس ريال مدريد في خروجه.

التفصيلة المهمة أن تشافي عرف أن توني كروس يدافع في الكرات الثابتة حسب المنطقة، ولا يتولى رقابة أحد على القائم الثاني. هنا قرر تشافي أن يجعل أفضل لاعب لديه في الكرات الثابتة وصاحب الطول الكبير وهو أندرياس كريستنسن يلعب على كروس الضعيف في الكرات العالية ومن ثم تفوق على اللاعب الألماني وسجل.

من اعتراض لاعبي برشلونة على حكم الكلاسيكو سوتو غرادو ون ون winwin

ركنيات برشلونة حملت خطورة فائقة لأنه يمتلك الكثير اللاعبين طوال القامة -من جهة، ويمتلك فهمًا كبيرًا لنقط ضعف الريال من أخرى.

أنشيلوتي أخطأ ويامال كشف ثغرة ريال مدريد

دخل كارلو أنشيلوتي بتشكيلة فيها بعض الأخطاء مثل الدفع بتوني كروس في المركز رقم 6 أي محور دفاعي وهو مركز غير مناسب له ولم يكن مرتاحًا فيه.

لكن الخطأ الأكبر هو إخراج إدواردو كامافينغا من مركز محور الارتكاز ووضعه في مركز الظهير الأيسر، حيث واجه كابوسًا حقيقيًا اسمه لامين يامال جناح برشلونة المتوج بجائزة رجل المباراة.

يامال كان مزعجًا لكامافينغا وتفوق عليه في أكثر من مواجهة منها الكرة التي حصل فيها كامافينغا على بطاقة صفراء، ولعبة أخرى كان يحاول فيها يامال الحصول على ركلة جزاء.

يامال بمفرده أمام مساحة كبيرة في الهدف الثاني لبرشلونة بسبب ثغرة في طريقة أنشيلوتي

في الهدف الثاني لبرشلونة (في الصورة أعلاه) يوضح ثغرة الطريقة التي يلعب بها كارلو أنشيلوتي 4-1-2-1-2 والتي لا تعتمد على وجود أجنحة حقيقية تساند دفاعيًا، وبالتالي فالظهير الخاص بريال مدريد عادةً ما يكون في موقف لاعب ضد لاعب أمام جناح الخصم وهو ما حدث في هدف برشلونة الثاني.

عندما دخل كامافينغا في لعبة الهدف للتغطية العكسية، كان يامال بمفرده تمامًا وأمامه مساحة استغلها ولعب عرضية جاء منها الهدف الثاني. هذا الشيء قد يزعج أنشيلوتي كثيرًا أمام بايرن ميونخ في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، فبايرن يمتلك في تلك الجبهة ظهيرًا هجوميًا هو جوشوا كيميتش بالإضافة إلى أجنحة مميزة في الهجوم. وبمراجعة الهدف الذي سجله كيميتش أمام أرسنال يتبين أن هذه الثغرة قد تكون لصالح بايرن ميونخ.

أنشيلوتي تدارك الخطأ وسحب كامافينغا ودفع بظهير أيسر طبيعي وهو فيران غارسيا، وسحب أيضًا توني كروس.

ريال مدريد وسر الدقائق الـ15 الأولى

استقبل ريال مدريد 8 أهداف في أول 15 دقيقة من الشوط الأول، فقط خيتافي (9) وألميريا (9) استقبلا أكثر منه في الدوري الإسباني هذا الموسم. هذا رقم كبير يؤكد أن ريال مدريد يدخل المباريات بشكل سيئ للغاية، لكنه يتدارك ولديه شخصية في العودة وهو ما يؤكده رقم آخر؛ إذ حصل الفريق على 23 نقطة بفضل قدرته على العودة من الخسارة في الدوري الإسباني هذا الموسم، أكثر من أي فريق آخر.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً