قصص من الحب  مقالات

كتب : محمود الجبوري ـ العراق ـ بابل

تاريخ الخبر : 08/01/2019 pm 10:03

عدد المشاهدات : 17

الحب هبة ألله للإنسان ، وهو رابطة إنسانيّة و روحيّة مقدّسة في ألمجتمع ألأنساني ، فلولا ألحب مادارت ألأفلاك ولولا ألحب ما سبحت ألأجنّة في ألأرحام ، فهو أقوى ألعواطف لأنه أكثرها تركيبا كما يقول (سبنسر) ، وهو ألدموع أن تبكي يعني أنّك تحب كما يقول (سانت بوف) ،ألحب كيمياء متبادلة شعاره ألقلب ألأحمر ،له أسماء منها ألصبوة ، ألوجد ، ألودّ، ألخلّة ، ألغرام ، ألوله ، ألهيام ، وألهيام هو جنون ألعشق ، في ألعراق ألقديم كان للحب ألهة هي إينانا (عشتار) من قبل ألسومريين و ألبابليين، ، أوّل قصة حب خلّدها ألتاريخ هي مصرية بين ( رمسيس ألثاني) وزوجته (نفرتيتي)عام 1290 ق.م ،و أوّل قصيدة حب كانت عراقية كتبتها عاشقة ألملك ألسومري (شو ـ سين) قبل 4000سنة ترجمها عالم ألآثار ألعراقي (طه باقر) تقول فيها : ـ 
أيّها ألعريس ألحبيب إلى قلبي
جمالك باهر حلو كالشهد 
أيّها ألأسد ألحبيب إلى قلبي
جمالك باهر حلو كالشهد
هناك قصص حب قادت إلى معارك وهي قصة حب (هيلين)بنت ألأله (زيوس)ألأغريقي و زوجة ( مينيلاوس) ملك إسبارطة ، وقد أدّى هروبها مع (باريس) إلى حرب طروادة لمدة عشر سنوات ، قصة ألحب ألمفعمة بالمغامرات هي قصة حب (عنترة بن شدّاد ألعبسي) مع (عبلة بنت مالك) وهي بنت عمّه ومشهورة بجمالها ، خاض كل ألحروب من أجل (عبلة) فكان حبّه لها أكبر معركة ، مهرها ألف ناقة من ألنوق ألعصافير ، قال فيها : ـ 
ياعبل إنّ هواك قد جاوز ألمدى أنا ألمعنّى فيك من دون ألورى 
يا عبل حبّك في عظامي مع دمي ماجرت روحي بجسمي قد جرى 
أمّا لقب ( مجنون ليلى ) أطلق على (قيس بن ألملوّح ) ألذي أحبّ (ليلى ألأخيلية ) ، قال فيها :ـ 
قالوا جننت بمن تهوى فقلت لهم ألعشق أعظم مما بالمجانين 
من ألشعراء ضرب رقم قياسي في عدد معشوقاته فهو ألشاعر ألعربي (أمرؤ ألقيس) ألذي بلغ 18 معشوقة ، من قصص ألحبّ ألتي لم تنتهي بزواج هناك ثلاث ، ألأولى قصة حب ألقائد ألآشوري ( جنزو) مع ألملكة ألجميلة (سمير أميس) ، لم يتزوّجها بل تزوّجها ألملك (نينوى)
، وألنتيجة قتلته عن طريق ألخطأ ، ألثانية بين ألأديب أللبناني (جبران خليل جبران)وألأديبة ألمصرية (ميّ زيادة ) ألتي دامت عشرين سنة بدأت منذ عام 1912 وإستمرّت بالمراسلات ولم يلتقيا إلاّ في عالم ألخيال ، قال عنها جبران ( تحيين فيّ وأحيا فيك) ،( جبران )كان في نيويورك و(ميّ) في ألقاهرة ، توفى (جبران) وبقيت (ميّ) وأصيبت بمرض نفسي ، توفت عام 1941 في مستشفى ألأمراض ألنفسية ببيروت، وألقصة ألثالثة هي قصة حب ألموسيقار ألعراقي (صالح ألكويتي) وألفنانة ألحلبية ( زكيّة جورج) هام بها حبّا ، غادرت إلى ألبصرة ، عاش (صالح ) لوعة ألهجروعندما تركته قال كلمات : ـ
ألهجر موعادة غريبه 
لا ولا منكم عجيبه 
عرفت من هذا طبعكم 
كلمن يجيبه حليبه
كلمن وحظّه و نصيبه 
ألذين قالوا وكتبوا عن ألحب ّ هو فيلسوف ألحبّ في ألقرن ألعشرين شاعر فرنسا (أرغون) ، كتب آلاف ألقصائد وألّف ستين رواية عن ألحبّ ، قال ( أعلن لكم بأنّي لم أتعلّم في ألحياة إلّا شيئا واحدا لقد عرفت ألحبّ) ، أحب (ألزا تروليه) وكتب على صورتها ( يا حبّي ألعظيم يا سبب هلاكي ألحبّ ألسعيد لا يمكن أن يوجد ) ، أمّا عميد ألأدب ألعربي ( طه حسين) قال لرفيقة دربه ( سوزان) ( حبيبتي بدونك أشعر أنّي أعمى حقاّ) ، تخليد قصة ألحب في صرح معماري حصل مع ألأمبراطو ألمغولي (شاه جيهان) لزوجته (ممتاز محل) و ألموجود حاليا في ألهند ( تاج محل) .

اعلان

اخبار متشابهه

أضف تعليق

 one

المقالات

media

عادل شلبي 19/01/2019 am 07:01

الخلاف والمعتقد

media

حمدى احمد  18/01/2019 pm 10:28

شاعر من وطنى ( لمياء فلاحة ) 

media

خديجة العتري - لبنان 18/01/2019 pm 08:47

حواسك نعمة

media

اشرف عبدالهادي 18/01/2019 pm 03:35

الشباب بذور نجاح الامم

media

محمد مأمون ليله 18/01/2019 pm 02:13

ابحث عن الخير؛ تجده!

media

اسعد عبدالله عبدعلي 18/01/2019 am 11:48

عندما تنضج الكلمات

media

خديجة العتري - لبنان 17/01/2019 pm 11:30

قوة القلب

ads