بالهمسِ بالأحلامِ  خواطر

كتب : مصطفى سبتة

تاريخ الخبر : 10/01/2019 pm 05:30

عدد المشاهدات : 18

فيضُ المشاعر عادَني فشَجاني 
فيضُ المشاعر جاءني فعصاني 
فيضُ المشاعر باحَ بعضَ مصيبتي 
وأسرّ بعضاً والزمانُ رَماني
سِفْرٌ من الكلماتِ والالحانِ 
نبضٌ وفيهِ توجُّعٌ وتفاني
ارسَلْتُه عبرَ الاثيرِ مُحَمَّلاً
بالهمسِ بالأحلامِ بالتَحنانِ 
وبكلِّ ما ملكَ الفؤادُ وروحُهُ
وبكلِّ ما أشقى بني الانسانِ
غَبْرٌ وأخيامٌ وبعضُ حجارةٍ
لم يبقَ إلّاها صدى أشجاني
جَفَّت مآقي اليأسِ تُحرِقُ دَمعَتي 
وتصُبُّ حُمّى الموتِ في هَذَياني
قد غادَرَتْ كلُّ العيونِ مكانَها 
وتَذَرَّعَت بذريعةِ النسيانِ
قد غادَرَت كلُّ القلوبِ زمانَها 
واسْتَحكَمَت بكتائبِ الشيطانِ
وهناكَ أرقدُ في ظلالِ خَطيئَتي 
ويَتيهُ عنِّي العمرُ حيثُ يَراني 
عظمتُ فيكِ من الصروحِ مآذناً 
عطرٌ يفوحُ بهِ هدى الرحمنِ
أحببتُ فيكِ أيا حياةُ شوارعاً 
ومدارساً ومسارحاً ومباني
أحببتُ فيكِ أيا حياةُ مصانعاً 
ومزارعاً وحمائماً ومَغانِي 
أحببتُ فيكِ أَيَا حياةُ مدينةً 
فحَمَلْتُ جُرحاً نازفاً بجَناني
وحمَلْتُ أحلامَ الطفولةِوالصِبا
مَسْخاً تُداعِبُهُ يدُ السَّجّانِ 
قَدَرٌ وأحمِلُ فيكِ نَعشَ هَويّتي 
مُترنِّحاً في كفةِ الميزانِ
يا خيمةً ضَربَ الزمانُ ضُلوعَها 
وتشرذَمَت أوتادُها بثواني 
واسْتَثْقَلَت أشلاؤها عصفَ الرياحِ 
وطعنةً في موطنِ الكتمانِ
من لي يُجيبُ على تساؤلِ عبرةٍ 
وقصيدةٍ بالحزنِ تختجلانِ
من لي يُبرهِنُ انَّ لي وطناً اذا 
ذُكِرَتْ وثيقةُ مولدِي ولساني 
مَنْ لي يُبَرهِنُ أنَّ لي روحاً
و تَحمِلُني سطورٌ خطَّها مَلَكَانِرررش

اعلان

اخبار متشابهه

أضف تعليق

 one

المقالات

media

عادل شلبي 19/01/2019 am 07:01

الخلاف والمعتقد

media

حمدى احمد  18/01/2019 pm 10:28

شاعر من وطنى ( لمياء فلاحة ) 

media

خديجة العتري - لبنان 18/01/2019 pm 08:47

حواسك نعمة

media

اشرف عبدالهادي 18/01/2019 pm 03:35

الشباب بذور نجاح الامم

media

محمد مأمون ليله 18/01/2019 pm 02:13

ابحث عن الخير؛ تجده!

media

اسعد عبدالله عبدعلي 18/01/2019 am 11:48

عندما تنضج الكلمات

media

خديجة العتري - لبنان 17/01/2019 pm 11:30

قوة القلب

ads