نقيب الفلاحين الذهب الابيض يتعرض لانتكاسه

تاريخ الخبر : ٤ أكتوبر، ٢٠١٨ ١٠:٢٣ م       منذ شهر


كتب - جمعه جلال

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين ان زراعة القطن ( الذهب الابيض) قد تتعرض لانتكاسة كبيرة اذا استمرت سياسة وزارة الزراعه في عدم الالتزام بتسويق القطن للوجه البحري وتذهب فرحة المصريين برجوع زراعة القطن سدي وتتحطم كل الجهود التي بذلت من القيادة السياسيه لاعادة زراعة القطن ليجلس علي عرش المحاصيل الصيفيه ويفرح فينا اعداء الوطن
واضاف ابوصدام ان المساحه المزروعه هذا العام بالقطن 336 الف فدان منهم 33 الف فدان وجه قبلي و303 الف فدان وجه بحري وقد اعلنت الحكومه سابقا سعر ضمان كحد ادني لقنطار قطن الوجه القبلي 2500 جنيه وسعر ضمان لقنطار قطن الوجه البحري 2700 جنيه وقد جني الفلاحين القطن بوجه قبلي وتم تسويقه دون مشاكل نظرا لانهم قد تعاقدوا علي بيعه قبل الزراعه وبدا الفلاحين بوجه بحري جني القطن منذ بضعة ايام ويعانون الان من تسويقه كما ان التجار يشترون منهم المحصول 2400 للقنطار ..مشيرا لوجود 110 الف فدان قطن اكثار لانتاج تقاوي للعام القادم
لافتا ان شجرة القطن مطلوبه لانها تفيد التربه الزراعيه وهي البديل الامثل للارز لانها ترشد المياه وننتج من بذورها الزيت والعلف وتدر علي الوطن عمله صعبه نتيحة لتصدير خام القطن وتنشط صناعة الغزل والنسيج وتحد من البطاله لانها تستوعب ملايين عمال الزراعه وعمال صناعة الغزل والنسيج
واشار الحاج حسين ابوصدام نقيب الفلاحين ان عدم التزام الحكومه بشراء القطن من الفلاحين او تسويقه سيؤدي الي انتكاسة في زراعة القطن العام القادم ويؤدي الي خسارة كبيرة لمزارعي القطن هذا العام ..مطالبا الحكومه بسرعة التحرك لشراء الاقطان لان التاخر يضر بالمزارعين الذين ليس لديهم رفاهية تخزين المحصول لان اغلبهم يزرع بالديون مما يجعل التجار ينتهزون فرصة تاخر الحكومه ليجمعوا القطن من المزارعين وفي حالة تاخرشراء الحكومه للقطن يكون الربح للتجار الذين يحتكرون الفلاحين