الازهر بالبحر الأحمر: رعاية الطلاب تنظم زيارة لإحدى الكنائس بالغردقة تضامنا مع الاخوة الأقباط تنديدا بالاعتداءات الإرهابية 

تاريخ الخبر : ٩ نوفمبر، ٢٠١٨ ٣:٤٢ م       منذ إسبوع


كتب - ايمن بحر 

نظمت إدارة رعاية الطلاب بمنطقة البحر الأحمر الأزهرية، ، زيارة لكنيسة الشهيد ابانوب النهيسى بمنطقة ابو العباس بمدينة الغردقة ، تضامنا مع الأقباط ضد الاعتداءات الإرهابية التى حدثت فى الفترة الماضية. 
كان على رأس وفد الزيارة فضيلة الشيخ عبد الناصر حسان الديب رئيس الإدارة المركزية لمنطقة البحر الأحمر الأزهرية وفضيلة الشيخ عبد الجليل يونس مدير عام المنطقة للعلوم العربية والشرعية وفضيلة الشيخ أحمد زرد مدير عام الوعظ والدعوة والأستاذة إيمان بدران مدير إدارة رعاية الطلاب ولفيف من قيادات أزهر البحر الأحمر، وعدد من طلاب وطالبات معاهد البحر الأحمر الأزهرية ، ولفيف من علماءو وعاظ البحر الأحمر. 
رفع الطلاب لافتات تندد بالإرهاب وتدعو الوسطية والاعتدال وأن " الدين لله والوطن للجميع " ، كما قام الطلاب والطالبات بالتعبير عن تضامنهم من خلال كلمات وأناشيد ألهبت أسماع جميع الحضور .
وأعرب وفد الأزهر عن خالص تعازيه ومواساته عن حادث المنيا الأخير، وأعلن عن تضامنه مع الاخوة الأقباط ضد اى اعتداءات تستهدف امن واستقرار الوطن ، مؤكدين أن المسلم و المسيحى يد واحدة ، وأن مثل تلك العمليات الارهابية التى لا دين لها ولا وطن ، لن تنال من وحدة وتماسك الشعب المصرى ، بل تزيد من اواصره وتكاتفه وإصراره فى مواجهة خطر الإرهاب واقتلاع جذوره .
وأشار مدير عام الوعظ إلى أن زيارة اليوم ليست لتقديم واجب العزاء فقط ، ولكنها إعلانا منا بتضامننا معا جميعا كشعب وطن واحد وكنسيج واحد ، فما يمس واحد منا يطال الآخر فنحن جميعا أخوة يجب أن نقف أمام هذا العدو الغادر الذى يهدف لتفتيت أواصرنا وترابطنا ، وكما أشار أحد علماء الأزهر الذى ألقى كلمة تناول خلالها الوحدة الوطنية وأن ذلك العدو الغادر لا يعرف معنى الدين أو الوطن فمن وقت ليس ببعيد قد شهدنا على تفجير الكنائس الذى راح ضحيته مئات من الأبرياء، ولا ننسى حادث مسجد الروضة الذى طال بعدد يتعدى المئات من المسلمين الشهداء الذين كانوا يؤدوا صلاة الجمعة بالمسجد ، وها نحن نشهد على غدرهم بعدد من إخواننا الأقباط بحادث المنيا الأخير الذى حدث من عدة أيام، وهذا إن دل فإنه يدل على غدر ذلك العدو الخفى الذى لا دين له ولا وطن .
وكان فى استقبال وفد الزيارة القس بنيامين ولفيف من قيادات الكنيسة ، الذين أعربوا عن تقديرهم لقيادات أزهر البحر الأحمر، معبرين عن عرفانهم بهذا الشعور الطيب ، ومؤكدين أن الإرهاب لن يتمكن من شق صف الشعب المصرى والمساس بوحدته واستقراره، وأن الوحدة والمحبة بين أبناء الوطن هى السبيل الوحيد للقضاءعلي الإرهاب.